تابعنا على فيسبوك وتويتر

arwa alyasiri# كتبت د. أروى الياسري
” ضيق هو الطريق إلى الشاطئ
إنه يستحم بنور الشمس الأخضر
بين أشجار الزيزفون
الشاطئ فارغ ٌ
والسماء عالية .. وصافية ْ ……. ” .

منذ طفولته كان مفتونا بكل ماهو جميل في الطبيعة .. كان يتلمس له طريقا ً ليمسك بذلك الجمال الذي سحره .. يرسم له أكثر من حلم ملون .. حتى يجعل منه ريشة .. أو قلما .. أو مزمارا .. ليرسم لوحته .. أو يدون قصيدته ..أو يوقع موسيقاه .. من أجل  أن يوائم بين مشهدين يدفعه كل منهما باتجاه الآخر .. وكبر حسن عيسى الياسري .. وظل ذلك الحلم يلاحقه كعاشقة تلاحق معشوقا .. وكما هي تفاحة ” نيوتن ” التي جعلته يعثر على ضالته .. هكذا أصغى إلى موسيقى ندى الكلمة الذي  أمسك بيده ليقوده إلى مملكة الكلمة .. وتستهويه الترجمة .. وهو في الخامس الأعدادي ترجم عن الأنكليزية  رواية بعنوان – لوحة جني – ويعرض ترجمته على استاذ والده ومن ثم استاذه – د. عبد الواحد محمد – الذي يعجب بها ويضع اسمه عليها كمراجع لها .. في –كلية اللغات جامعة بغداد – قسم اللغة الاسبانية – بدأ الترجمة عن الاسبانية قبل ان ينهي دراسته ..وتنشر له مجلة – الثقافة الأجنبية التي تصدر في بغداد – وغيرها من الصحف العربية  قصصا وقصائد لأدباء إسبان .. وتكون رسالته للدبلوم العالي ترجمة قصص – لباروخا – الاسباني .. كانت بعنوان – شاطئ الخريف – التيkh hasan alyasiri شكلت منعطفا مهما من منعطفات احلامه .. وتصدر عام 2007عن – قصور الثقافة في مصر وهي تتبع وزارة الثقافة – .. عندما استقر به المطاف في السويد استطاع ان يلم بهذه اللغة سريعا .. حيث ترجم مختارات شعرية لشعراء سويدين مهمين بالتعاون مع – الاستاذة ماريا ستيرمان – وصدرت عن – دار سنابل في القاهرة عام 2010 .. كما تعاون مع الاستاذة – آن ماري نلسون – على ترجمة مختارات شعرية للسويدية للشاعر – عيسى حسن الياسري – بعنوان – قارة من غناء –  وتوزع الان في شمال السويد ..
آخر اصدارات المترجم – حسن عيسى الياسري – مختارات شعرية لشعراء سويديين شباب ترجمها إلى العربية .. وصدرت في السويد عن دار الياسري للترجمة و النشر ..وهي بعنوان – أن تنتظر – ضمت عددا من القصائد التي تتسم بحس منسجم مع طبيعة البلد الذي انتجت فيه .. ولعل أبرز مايميز هذه القصائد ان هؤلاء الشباب ابتعدوا عن الاسلوبية التي تهيمن عليها اللعبة اللغوية الشكلانية التي سيطرت على أكثر من جيل سبقهم .. لقد ترك هؤلاء الشباب لتجربتهم الذاتية هي التي تفرض حضورها ..وتؤسس أبنيتها الجمالية والفلسفية وفق رؤيتهم للعالم من حولهم دون ان يتأثروا بمنجز أجيال سبقتهم .. انهم جيل يقف على قمة احلام يتطلعون منها نحو مستقبل خال من الخوف والقلق من خلال توجه الأنسان إلى الحب وبراءة الطبيعة وحنوها الأمومي الذي يمنحنا الطمأنينة .. ودخول الفردوس .. ترجمة – حسن عيسى الياسري – للشعر ترجمة ابداعية تضفي على النص جمالا أخاذا لتوغلها في أكثر حقول النص ادهاشا .. وهذا ناتج عن كونه يقيم في المنطقة الشعرية ذاتها التي يقيم فيها الشاعر ليس بالمفهوم المكاني الضيق الذي تثقله تضاريس الجغرافيا الآلية الجامدة .. بل المكان الشعري الأطلاقي المنفتح على جهات الأرض جميعا .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"