تابعنا على فيسبوك وتويتر

طيف بغداد ….طير المساء علي رحماني أرى شبحا… طيراً كبياض الصبح وصبغة شمس الضحى ومرايا الأشياء يتحرك مثل دخان المناقل يتجول في لجج الارجاء عابراً… يتطاير فوق منازل بغداد يتطامن مثل دجلة والفرات

أكمل القراءة ..

قراءة في كتاب ( تقاسيم على وطن منفرد ) للاديب يحيى علوان يتضمن الكتاب نصوص أدبية رفيعة المستوى في لغتها وبلاغتها الجميلة , وقد تنوعت تعابيرها الدالة , بين تقنيات السرد , وتقنيات الشعر , في تألق ابداعي في منصات شغاف الرؤى الفنية والتعبيرية , في معطياتها الدالة على الايحاءات البليغة , في الرؤية الفكرية […]

أكمل القراءة ..

كسِرَ الضّوءُ الهارِبُ من مشكاةِ الرّوحِ شتّتَهُ زجاجُ الماءِ في عينَيَّ الماخِرَتينِ حُروفاً حرّقها الهَذيان لُغَةُ الذّكرى الـ تَرقُصُ في أهدابي تَفضَحُ شَوقاً سالَ من فرطِ البُعدِ أرهَقَهُ النَّيسان غِيابٌ يَطعَنُ خاصِرَةَ الغيمِ المُثقَلَةِ حنينا من عَتَبٍ من مِلحِ الدّمعِ المُفرِطِ في الهِجران كنتَ إنسان تُطِلٌ من نافِذةٍ أشْرَعْتَها لحظةَ بَوْحٍ

أكمل القراءة ..

الدكتور زهير ياسين شليبه* قراءة في رواية “مسامرات جسر بزيبز” للروائي العراقي شاكر الأنباري 1 أليغوريا النضال ضد قوى الظلام! هرونوتوب/ زمكان جسر بزيبز “مسامرات جسر بزيبز” هي السردية الثامنة للروائي العراقي المعروف شاكر الأنباري المكرسة لهروب آلاف المواطنين العراقيين عبر جسر بزيبز من هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية أو “الوحوش” كما يسميهم الكاتب. هذا الجسر […]

إشارة : احتفاءّ بتجربة نضالية فلسطينية / عربية مُشرّفة وتجربة إبداعية فذّة متفرّدة ، تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر حلقات ملفها عن المبدع الكبير ” عز الدين المناصرة ” ، وتتمنى على الأخوة الكتّاب والقرّاء إثراء الملف بالمقالات والدراسات والصور والوثائق . تحية للمبدع الكبير ” عز الدين المناصرة ” . المناصرة: تجربة الشوملي […]

أكمل القراءة ..

إذا أردت قتل السأم والضجر وأنت تحيا فى بلدٍ لم يعرف الأستقرار والسكينة منذ خمسينيات القرن الماضى كبلدى العراق ؛ عليك بالقراءة فهى البلسم الشافى للروح والمشاعر- – – – – – – – – – – – جبران خليل جبران 0000000000000 يتفق اكثر الباحثين ان كتاب (النبى ) هو من اهم كتب جبران وقد […]

السلام عليكم أهلا بك صديقة عزيزة يضرب ببلاغته حدّ السمع، حرف نسأل عن أراضيه، تبتسم له القصيدة و من دواخله تنبع، إحساس ثبّت بالوصف مبانيه، مرقمه للعاطفة يتبع، نزف متجذّر فيه، يبحر بنا في عمقه فيمتع، انطلاق يشدوه و يغنيه، يذرف قلمه المعاني لتزهر و تشعشع، نظم تسقينا و تسقيه، يبحث فينا عن سفر به […]

ثنائيّة الفنّ واتّحاد الفكرة قراءة في نصّ للشّاعر التّونسي يوسف الهمامي مادونا عسكر/ لبنان – النّصّ اليد.. تمتدّ فوق يدك عندما تنزعني أرواح الخلق ألبسك (يوسف الهمامي) —————-

أكمل القراءة ..

الديالكتطيقيا في ملهمات النقد إشبيليا الجبوري ترجمة عن الالمانية اكد الجبوري لا يمكن أختصار الابداع نحو الفكرة المدهشة٬ ولا أختصار الارصفة إلى الحكمة. فلا مجال للتوليفات المعرفية إلا بدعوة الباحث بالصبر والتروي٬ وحسن الأختيار٬ والإرشاد بتشغيل فوائض القيم بالملهمات٬ أذن٬ حصر المهارات في ملاحظات التجربة٬ لا الاخبار بالموعظة. ملهمات النقد لا تعلم. ويصعب على الباحث […]

البوليفونية وتعدد الأصوات في القصيدة السردية التعبيرية بقلم : كريم عبدالله ان الذائقة الجمالية والاحساس بجمال الابداع تختلف من شخص الى اخر تبعا لثقافته وموروثه الاجتماعي والنفسي والعلمي والبيئي , وهي تختلف ايضا من بلد الى بلد اخر ومن عصر الى عصر آخر . فلا نستغرب اليوم من التشكيك بالقصيدة السردية التعبيرية من قبل البعض […]

أكمل القراءة ..

إلام بكاؤك يا قلب ؟؟ ذات التفات اليّ أخبرني الحنين انّ عينا كانت تلمح فيّ دفق الضّياء ، تسبح فيه الرّوح ولا تبالي أمواج صخب الحياة، لاتنسى..دربا ،فيه سارت دون أن تحصي السّنين، وتمضي بعيدا، تلبس رداء لا يجعل من الصّقيع دفئا..ثمّ تنزعه والحريق اضرم في القلب نارا تلتهب بها الضّلوع ويتهاوى رمادا..كلّ حلم أن […]

شخوص المسرحية نازك / كاتب روائي ، يبحث عن هويته / في الأربعين من العمر . أدونيس / ممثل مسرحي / في الأربعين من العمر . سعدون / فنان تشكيلي ، متخصص بلوحات المرأة / في الأربعين من العمر . الزمان / بعد الحرب العالمية الثالثة المكان / مدينة نازك المعلقة ( 2008 م / […]

سماءٌ تجمعُ زرقةَ العيون فراس تاجي – البصرة متوارياً عنكِ أيتها المسافةُ تتحينينَ بكائي لا شكَّ بعدَ اليوم فبكِ الحقيقةُ طرقت يبابي صافحت عينيَّ فما عدتُ أبحثُ عنها في زمنِ الانترنيت والقريةِ الصغيرةِ الشَّكُّ كان رفيقاً وبوعينا لصيقاً ترعبنا كانت غيومٌ تهدُر  العواصفُ تخيفنا

أكمل القراءة ..

الكشف عن تفاصيل سرقة أدبية مخجلة النجار يسطو على نقد (بنات الرياض) ! كنت في العاصمة النمساوية أوائل ثمانينات القرن الماضي ( 1980 – 1981 أثناء الرحلة الدراسية حين التقيت بشخصية مصرية عجائبية ممن لا يلتقيها المرء إلا مرة واحدة في حياته ، وكان صاحبها يقول لنا ( نحن الطلبة العرب الدارسين في فييّنا ) […]

أكمل القراءة ..

لم يشف وجعي  لا يفارقني وجهك في كل نزف يبوح قلبي وبكل شغف يشكو إلى أمل ثمل فالليل شاهدتي لا يطفئني والليل حزن يرهبني                      ويحاصرني يا مدى القلب في الطريق إلى الحريق

أكمل القراءة ..